الدلالة الفلسفية

زحزحة القارات ALFRED WEGENER



فرضية زحزحة القارات


ما بين عامي 1915 و عام 1929 اقترح العالم الفريد فاجنر ALFRED WEGENER فكرة أن القارات الموجودة الآن هي أجزاء من قارة أو قارتين أكبر  تسمى بانجيا pangea . هذه القارة قسمت مره واحده إلى قارتين احدهما في الشمال تسمى لوراسيا laurasia وأخرى جنوبيه تسمى جوندوانا gondwanaland يفصل بينهم من الشرق إلى الغرب بحر يسمى tethys sea. في أثناء العصر الجوراسيك jurassic بدأت البانجبا في الانقسام، بينما انفصلت قارات أفريقيا واستراليا و القارة الجنوبية وشبه القارة الهندية التي تكون gondwanaland مبتعدة كل واحده عن الأخرى ، بينما انفصلت قارة أمريكا الجنوبية عن قارة أفريقيا في أثناء العصر الطباشيري cretaceous. آخر القارات المنفصلة كانت أمريكا الشمالية و جرينلاند من شمال أوروبا. 

الدلائل المفسرة لهذه الفرضية

التشابه المميز فى شكل تعاريج الساحل و الحفريات و التكاوين الصخريه و مناخ القديم paleoclimate لكل من الساحل الغربى لافريقيا و الساحل الشرقى لامريكا الجنوبيه حيث انه إذا تم لصق الشاطئين مع بعض ستلاحظ انهما قاره واحده

نقاط ضعف هذه الفرضية

-اكبر نقطه ضعف لهذه الفرضيه هى الميكانيكيه التى وضعها فاجنر ليفسر انفصال القارات حيث انه قد افترض ان هذه القارات قد انفصلت عن بعضها من القطبين ناحيه خط الاستواء بسبب قوى الجذب المركزيه ودوران الارض حول نفسها
- قوى الجذر و المد ربما تسبب حركه قارتى امريكا الشماليه و الجنوبيه الانتقادات التى وجهت لهذه الفرضيه اثبتت ان القوى العكسيه غير قادره على حركه القارات .






التعليقات
0 التعليقات