الدلالة الفلسفية

الوجود الأصيل والوجود المزيف عند هايدغر



يعتبر الفيلسوف الألماني مارتن هايدغر أن الوجود يؤدي إلى القلق وأن الذات تختار التعامل مع هذا القلق من خلال اختيار موقفين اثنين: إما عيش هذا القلق وما يترتب عنه داخل وجود أصيل حقيقي أو الهروب منه إلى وجود مزيف.


وهنا نقف عند خصائص هذين النوعين من الوجود وهما:

الوجود الأصيل:
  يستشعرالأنا في هذا الوجود العزلة، وهي «الأنا الوحدية» والتي هي (الصورة الأساسية للشعور بالموقف الاصلي)، فالقلق يعري الذات الإنسانية ويساعد الإنسان على تأكيد ذاته وان يكون هو نفسه.
فالوجود المفعم بالقلق الوجودي هو الوجود الأصيل عند هايدغر، والقلة هي التي تختار هذا الوجود الأصيل. وهذا يعني قبولهم معايشة القلق، وذلك بهدف تأكيد ذواتهم وتأكيد تفردهم كأفراد يسعون إلى معرفة حقيقتهم ومعرفة معنى وجودهم الخاص، وسيكشف لهم (القلق)، لا معقولية الوجود، وأن الحياة لا معنى لها، ولكن مع الاستمرار بها فالإنسان هو الذي يمنح الحياة معناها والوجود معقوليته، والقلق يحث ويدفع الإنسان إلى البحث عن ماهيته التحقيقية، وهو في الفلسفة الوجودية صانع لنفسه عبر ذاته التي يستحثها القلق، وأن يكون الإنسان هو ذاته فهذه صفة من صفات الوجود الأصيل، إلا أن الذات لا يمكن أن تكون هي نفسها إلا إذا تمتعت بالحرية.

الوجود الزائف:
 هو عالم الوجود الجماعي  والذي هو «ضرب من عدم الوجود»، وهذا معناه (ألا يكون المرء ذاته، وهنا تصبح الأنية ــ بصورة إيجابية ــ شيئاً آخر غير ذاتها) فالأنية ستكون هناك دوماً فيكون سيان عندها ما يحدث في الحياة أو لا يحدث شيء، وهذا هروب للأنية (الأنا) من القلق، وعندما تهرب فإن الوجود التي هي فيه سيكون في مرحلة «السقوط».
 ثلاث سمات رئيسية تميز هذا السقوط الذي يؤدي إلى الوجود الزائف:
1.  الثرثرة اليومية ، حيث تقطع (الأنا) كل صلة لها بالوجود الأصيل، وحيث تصبح هذه الثرثرة مقياسا لمعرفة المرء.
2.  الفضول الزائف ،  هروب من الذات من ذاتها، بالتسلية، والضياع في الأشياء، وهو يحجب الطبيعة الأصلية للإنسان فيغدو لا رغبة له بفهم الوجود والنفاذ إليه، فالفضول يقدم للأنية أسوأ خداع إذ تتوهم هذه الأنية أنها تحيا حياة حقيقية غير زائفة.
3.  الالتباس : وهذا يحدث عند الإنسان عندما يصل إلى مرحلة من الابتذال، فيصعب عليه التمييز بين الحياة الحقة الأصيلة والحياة المبتذلة. إن هذا الوجود الذي أطلق عليه هايدغر اسم (الوجود المبتذل) هو وجود مع الغيرالذي لا يريد العيش مع القلق، فيتملصون بكل وسيلة للابتعاد عنه وعن قصده، فلا يهمهم «تأكيد الذات» أو تأكيد تفردهم أو معرفة ذواتهم، فهم لا يتحملون متاهات القلق، لذا فإنهم يسعون إلى التخلص منه بالانغماس في الحياة اليومية الروتينية رافضين الخروج من عبوديتهم لها، مبتعدين عن أية محاولة تقودهم إلى البحث عن معنى الوجود أو البحث عن ماهيتهم الحقيقية. السقوط هو الهروب من القلق والعزلة.



التعليقات
0 التعليقات