الدلالة الفلسفية

لا شوليي Lachelier أساس هوية الشخص: منهجية تحليل النص

منهجية تحليل النص
 لا شوليي أساس هوية الشخص

مطالب وخطوات تحليل نص
تطبيق على نص لاشوليي: أساس هوية الشخص
أولا مطلب الفهم:
المطالب الجزئية : تأطير|مفارقة| إشكالية|تساؤل
مطلب الفهم
التأطير
المجزوءة- المفهوم
يتأطر النص داخل المجال الاشكالي للوضع البشري الذي يشير إلى حالات وشروط الوجود الإنساني الذي يتخذ أبعادا عدة منها البعد الفردي ممثلا في الشخص، هذا الأخير يعني تلك الذات العاقلة الحرة والمسؤولة.
المفارقة
التقابل والتعارض
لكن بالعودة إلى الواقع سنجد هذه الذات تمر بمراحل تؤثر فيها وتغيرها باستمرار جسديا ونفسيا وفكريا ...إلا أن الشخص يجد نفسه يعبر دائما عن نفسه وسط تلك الحالات بالضمير أنا كدلالة على وحدة الشخص و ثباته
الإشكال
القضية الموضوع
هذه المفارقة تضعنا في عمق الإشكال وهو تحديد طبيعة هذه الوحدة داخل الشخص أو مايسميه الفلاسفة الهوية الشخصية...
التساؤل
الاستفهام ؟؟
فما أساس هوية الشخص؟ وما الذي يعطيه الإحساس بأنه هو هو حسب صاحب النص؟ وما حدود هذا التصور؟  

تطبيق:
    يتأطر نص الفيلسوف الفرنسي جول لاشوليي ضمن الإطار النظري للوضع البشري الذي يشير إلى حالات ووضعيات وشروط وجود الإنسان في العالم. هذا الوجود الذي يتخذ أبعادا متعددة على رأسها البعد الفردي الذاتي ممثلا في وجود الشخص. يتحدد هذا المفهوم تحديدا فلسفيا أوليا وعاما يكون بموجبه الشخص ذاتا عاقلة واعية وحرة ومسؤولة... تبدو هذه الخصائص جوهرية وثابتة بالنسبة للشخص،  لكن الملاحظ، في المقابل، أن هذا الأخير يتعرض للتغير والتحول طيلة حياته، وذلك على مستويات عدة منها ما هو جسدي ونفسي وثقافي وفكري في أزمنة وأمكنة مختلفة...هذا التغير والتبدل يجري رغم ذلك في إطار من الثبات  الوحدة التي يمثلها الأنا . وهو ما يضعنا أمام مفارقة التغير والثبات في هوية الشخص، وبالتالي البحث عن أساس وحقيقة هذه الهوية. وهو الإشكال الذي تناوله الفلاسفة، ومن بينهم هذا الفيلسوف الذي نحن بصدد الاشتغال على نصه. والتساؤل المطروح:
ما أساس هوية الشخص حسب لاشوليي؟ بمعنى ما الذي يجعل الشخص هو هو؟ وما حدود موقف صاحب النص من الإشكال؟

التعليقات
0 التعليقات